الصحافه والاذاعه المدرسيه (غرب طنطا)

الصحافه والاذاعه المدرسيه (غرب طنطا)

صممه أ/ احمد محمود عرفه (موجه صحافه بغرب طنطا)
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر
 

 أسباب وملامح أزمة الصحافة المدرسية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد عرفه
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 199
تاريخ التسجيل : 28/07/2008
الموقع : shafaghrb.alafdal.net

أسباب وملامح أزمة الصحافة المدرسية Empty
مُساهمةموضوع: أسباب وملامح أزمة الصحافة المدرسية   أسباب وملامح أزمة الصحافة المدرسية Icon_minitimeالثلاثاء يناير 18, 2011 9:34 pm

أسباب وملامح أزمة الصحافة المدرسية بما يلى :
ـأولاً : ــ بسبب غياب إستراتيجية تربوية خاصة بهذا النشاط اللاصفى وعدم نجاح قسم الصحافة المدرسية فى الوزارة ؛ والذى تحول إلى إدارة للإعلام التربوى ، فى رسم مثل الإستراتيجية التى يقوم عليها عمل الإدارة ، أو التوصية بمثل هذه الإستراتيجية غرق هذا النشاط المدرسى بدوّامة الإرتجال ؛ الذى يحدد خطواته المدرّس المشرف على الجماعة والذى يكون فى الغالب ــ ولسبب نجهله ــ من مدرسى اللغة العربيّة !!

ثانياً : ــ توكل مهمة متابعة هذا النشاط اللاصفى لموجّه اللغة العربيّة ؛ الذى يشترك فى تقييم الصحف المدرسية أيضاً ، رغم أن أكثرية موجهى اللغة العربية ــ عدا عن المدرسين المشرفين على الصحافة المدرسية ــ يجهلون أبجديات العمل الصحفى وتقنياته ، وبعضهم لم يدخل صحيفة فى حياته !!

ثالثاً : ــ وبسبب ذلك ، تخضع عمليات تقييم الصحافة المدرسية وأعمال الجماعات الصحفية فى المدارس ، سنوياً لإعتبارات لغوية وإملائية فى أكثرها بحكم الصنعة الوحيدة التى تتقينها المحكمون ؛ رغم أنّ الصحافة ــ قبل كل شىء ــ شكل وتبويب ولون وصياغة.

رابعاً : ــ لذا نرى شيوع ظاهرة غير صحية فى مدارس الإمارات وهى لجؤ المدارس إلى طباعة مجلاتها فى المطابع التجارية ؛ التى يقوم الفنيون فيها بالتصميم والإخراج والعمل الفنى كلّه الذى يغلب ــ فى المجلات المدرسية ــ على المادة الصحفية نفسها ، وأصبحت المجلة المدرسية الأفضل هى تلك الأفخر فى الورق أو الطباعة أو اللون.

خامساً : ــ وهذا أدّى بدوره إلى تغييب جهود الطلبة الفنّية ، وقصر عمل جماعات الصحافة فى المدارس على إختيار الموضوعات أو إعدادها أو نقلها من الكتب ، وفى أكثر الأحيان يقوم المدرسون بهذه المهمة وينسبونها إلى طلبتهم وذلك فى معرض التنافس بين المدرسين فى المدرسة الواحدة من ناحية ــ لأن النشاط الصحفى له درجاته فى التقارير الفنية والإدارية ــ أو التنافس بين المدارس ؛ التى تنظر إلى الصحافة المدرسية كوسيلة للظهور أكثر منها وسيلة للتربية والتعليم .

سادساً : ــ وفى غمرة هذا الـتنافس ، وهذه الإصدارات الصحفية التى لا تعكس جهود التلاميذ الحقيقية ، ولا تخدم العملية التربوية ، يكرس المدرسون المشرفون على هذه الإصدارات بعض العادات السيئة ، والمغلوطة من أساسها والمرفوضة أدبياً وأخلاقياً وتربوياً ، كأن يقوم مدرس بكتابة مقالة لينشرها باسم أحد التلاميذ أو كأن يقوم تلميذ بنقل أحدى المقالات ونشرها مذيلة باسمه دون الإشارة إلى الكاتب الحقيقى أو المصدر.

سابعاً : ــ وفى حال طباعة المجلة فى المطابع التجارية ، تكون المدرسة المصدّرة للمجلة حريصة على مخاطبة أطراف أخرى غير مجتمعها المدرسى ؛ وبهذا يفقد النشاط الصحفى المدرسى هويته وإحدى أهم ــ ركائزه ، وأعنى بها التوجه إلى المجتمع المدرسى لخدمته فى إطار الأهداف العامة والخاصة التى أشرت إليها.

ثامناً : ــ كما أنّ المدارس التى تصدر مجلة مطبوعة على هذا النحو تصرف جهود تلاميذها طوال العام لإصدار عدد واحد فقط مما يفقد النشاط الصحفى المدرسى أهميته ويسلبه دوره كأداة لتوجيه المجتمع المدرسى توجيهاً سديداً فى النواحى الثقافية والخلقية والصحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أسباب وملامح أزمة الصحافة المدرسية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الصحافه والاذاعه المدرسيه (غرب طنطا) :: القسم العام :: قيادات الصحافه والتوجيه-
انتقل الى: